كلمة صريحة

أغلي السلع
د.محمود بكري

تنفق قنوات العار كلَّ ساعات بثها هذه الأيام، للشأن المصري.. وكأن لا مشكلة في الدنيا سوي 'أوضاع مصر'.. الدولة التي تتجمع 'القرود' في مشارق الأرض ومغاربها، للمساس بها، والإضرار بشعبها، وتأليب فئات المجتمع علي بعضها البعض.

يسعون لإحراق مصر، بعد أن استعصت عليهم، وفشلوا في إسقاطها، بل وتلاحم جيشها، وشعبها، وشرطتها في الثلاثين من يونية 2013، ليوجهوا الضربة القاصمة لمشروع الشرق الأوسط الكبير، ما أربك حسابات القوي الشريرة، وحال بينها وبين تنفيذ المخطط الذي لطالما تباهت به وزيرة الخارجية الأمريكية الأسبق 'كونداليزا رايس' و'شيمون بيريز' الرئيس الصهيوني الأسبق، وغيرهما من حملة المخطط، لتتراجع الإدارات الأمريكية والصهيونية عن مخططها لبضع سنوات، قبل أن تعود لتطلق أتباعها في المنطقة لإعادة إحياء المخطط التوسعي، القديم الجديد.

تجمَّع الأتباع من كل صوب وحدب خلال الأسابيع القليلة الماضية، وحيكت في دهاليز الغدر النسخةُ الجديدة للهجوم علي الدولة المصرية، وراح 'اللاعبون' الموجَّهون ينسجون حالة جديدة في مواجهة مصر، يوظفون دناءاتهم للنيل من الدولة الوطنية، وقيادتها، وجيشها العظيم، ويستغلون مواجع الناس الاجتماعية، وأعباءهم الاقتصادية، ليدفعوهم إلي صدام غير محسوب مع رجال الأمن الوطنيين، والذين اتسموا بذكاء شديد، حين رفضوا السقوط في شَرك 'الفتنة' وتركوا مَن خرجوا إلي الشوارع يعودون إلي منازلهم، بعد أن تم الدفع بهم للشوارع والميادين، كضحايا جري التغرير بهم، والسطو علي عقولهم.

أدركتِ الدولة، ورجال أمنها أن هدف المخططين، والمنفِّذين، والأتباع، هو الضرب علي وتر أمن واستقرار هذا الوطن، سعيًا إلي إسقاطه، ومن ثم القفز فوق أنقاض ما تبقي، لتلحق مصرنا الغالية بغيرها من البلدان التي وقعت في سراديب التفسخ وعدم الاستقرار الأمني.. ولتنحدر إلي هوة سحيقة من الخراب، لن تغادرها ولو بعد خمسين عامًا، أو يزيد.

هو مخطط شيطاني، يتحركون بقوة جبارة لتنفيذه علي الأرض، غير عابئين بقدسية 'سلعة الأمن والاستقرار' التي بات من النادر وجودها في أي من بلدان المنطقة حاليًّا.. وهو فهم يغيب عن الكثير من البسطاء، الذين قد تدفعهم الشعارات البراقة، فيدمرون كل ما شيدته دولتهم من إنجازات كبري بأيديهم.. عندئذ سوف تخسر مصر، وشعبها أغلي السلع، وأندرها 'سلعة الأمن والاستقرار'.. حفظها الله لنا، وحافظ عليها.

التعليقات
أضف تعليق