كلمة صريحة

'روشتة'.. أبوالغيط
د.محمود بكري

أثار 'أحمد أبوالغيط' أمين عام الجامعة العربية اهتمام كل المشاركين في منتدي شباب العالم، لرده الحاسم علي ما تفوَّه به الإعلامي 'عمرو عبد الحميد' في إدارته للجلسة الأولي في المنتدي، صباح الأحد، واصفًا ما حدث في العام 2011 بالربيع العربي.. إذ راح يقطع عليه الاسترسال في حديثه، وهو يقول بغضب: 'لا يسمي ربيعًا عربيًّا ذاك الذي تسبب في مقتل نحو خمسمائة آلاف سوري، وتشريد خمسة ملايين منهم خارج البلاد، وستة ملايين أخري داخل البلاد.. ليس ربيعًا عربيًّا ذاك الذي دمَّر المدن والبلدان السورية والعراقية.. ليس ربيعًا ذاك الذي دمَّر دولة بحجم ليبيا، ونشر الفتن والخطر في كل مكان'.

أبوالغيط كان متوهجًا بشكل غير مسبوق، حين وضع في جلسة الانعقاد الأولي، بحضور الرئيس عبد الفتاح السيسي، والتي حملت عنوان 'التحديات الراهنة للأمن والسلم الدوليين'.. وضع 7 محاور حاسمة، شكلت التحديات الأخطر والأبرز التي تهدد السلم والأمن الدوليين.. حصرها علي النحو التالي:

- أولًا: الوضع في منطقة غرب آسيا وشرق المتوسط، وما تشهده مناطق المضايق من تحديات، والتعرُّض لمنشآت النفط السعودية، والتصعيد الجاري في شرق المتوسط، والتصدي للحملات الناشطة، والضارة بالمنطقة.

- ثانيًا: عودة التنافس الحاد، والمواجهة بين القوة العظمي، خاصة في شرق آسيا، وإعادة تموضع أمريكا، وبزوغ الصين، وعودة روسيا لدورها بعد انهيار الاتحاد السوفيتي السابق.

- ثالثًا: الحرب السيبرانية وما تشكِّله من خطورة، حيث يستطيع أي شاب الدخول علي مجتمع لتدميره من الداخل، وما حدث في إيران يشكل نموذجًا لذلك، حيث تعرض أحد البنوك لهجوم سيبراني نتج عنه سرقة ثلاثين ألف حساب بنكي.

- رابعًا: هناك الحرب المعلوماتية، والكثير من الصخب المنتشر علي الشبكة العنكبوتية، حيث تنجم عنه آثار ضارة، فحملة كاذبة واحدة قادرة علي إرباك مجتمع بكامله.

- خامسًا: التهديد بالانتشار النووي، خاصة في الحماية الغربية لـ'إسرائيل'، وإخفاء قدراتها النووية، وهو ما دعا دولًا مثل إيران وتركيا إلي السعي لتملُّك هذا النوع من السلاح، وهو ما سيدفع حال تحققه الأطراف العربية للبحث عن سبل ارتياد هذا العالم النووي، ومن ثم تأتي النتائج في غير صالح الجميع.
- سادسًا: هناك بعد خطير للغاية، يتعلق بالتفكير في تسليح الذكاء الاصطناعي، بدلًا من خدمة الإنسانية، حيث يريدون تحويله إلي سلاح مدمر.

- سابعًا: محور المناخ، حيث الفشل في تنظيم الانبعاثات الغازية، مما سيؤثر علي كوكب الأرض، ومن ثم التأثير في اقتصاديات الدول.

وحول سبل مواجهة كافة تلك المخاطر، أكد أبوالغيط ضرورة تدخل الدول الكبري ومجلس الأمن، لتحديد وسائل الاستخدامات المتعددة للقوة، مثل حروب الجيل الخامس 5G وحروب الإنترنت.

وبالنسبة للإقليم، قال أبوالغيط: إن الشرق الأوسط ضُرب ضربًا مبرحًا منذ غزو العراق 2003، وما حدث في 2011 هز الدولة الوطنية، ودفع تيارات إرهابية لملء فراغ الدولة الوطنية، وفتح ما حدث شهية دول مجاورة علي اللحم العربي، ولحجب المياه عنهم، فيما ضربت 'إسرائيل' عرض الحائط بالقضية الفلسطينية، لذا، يبقي الحل في استنهاض الوضع العربي، فهذا هو المخرج الوحيد لمواجهة التحديات التي تتعرض لها المنطقة العربية.

التعليقات
أضف تعليق